حالات وجود الأجسام الكيتونية في البول.. المواد البديلة التي تستخدمها الخلية في عدم وجود سكر الجلوكوز



امتصاص سكر الجلوكوز:

في حال نقص الأنسولين أو عدم وجوده، لا تتمكن الخلايا من امتصاص سكر الجلوكوز من الدم للحصول على الطاقة. لذلك، تلجأ الخلايا إلى استخدام مصادر بديلة للطاقة، مثل:

1. الأحماض الدهنية:

  • التمثيل الغذائي للأحماض الدهنية: تتحلل الدهون المخزنة في الجسم إلى أحماض دهنية حرة.
  • الكيتونات: يتم تحويل الأحماض الدهنية في الكبد إلى أجسام كيتونية، مثل الأسيتون وأسيتو حمض الخليك وأسيتون بيتا هيدروكسي بوتيرات.
  • الطاقة: تستخدم الكيتونات من قبل العديد من الأنسجة في الجسم، مثل العضلات والدماغ، كبديل للطاقة من الجلوكوز.

2. البروتينات:

  • تحلل الأحماض الأمينية: في حالات نقص الجلوكوز الشديد، قد يتم تحلل البروتينات إلى أحماض أمينية.
  • الجلوكوز الجديد: يمكن تحويل بعض الأحماض الأمينية إلى جلوكوز جديد في الكبد.
  • الطاقة: يمكن استخدام الأحماض الأمينية المتبقية لإنتاج الطاقة.

مخاطر استخدام المواد البديلة:

  • الحماض الكيتوني: قد يؤدي تراكم الكيتونات في الدم إلى حالة تسمى الحماض الكيتوني، والتي يمكن أن تكون خطيرة ومهددة للحياة.
  • فقدان العضلات: قد يؤدي تحلل البروتينات إلى فقدان العضلات.

ملاحظة:

  • مرض السكري غير المعالج: في مرض السكري غير المعالج، لا ينتج الجسم كمية كافية من الأنسولين أو لا يستجيب الأنسولين بشكل صحيح.
  • نقص الأنسولين: يؤدي نقص الأنسولين إلى عدم دخول الجلوكوز إلى الخلايا.
  • عدم وجود طاقة من الجلوكوز: بدون الجلوكوز، لا تتمكن الخلايا من إنتاج طاقة كافية لاحتياجاتها.
  • الطاقة البديلة: تلجأ الخلايا إلى استخدام مصادر بديلة للطاقة، مثل الأحماض الدهنية والبروتينات.
  • الأجسام الكيتونية: تُنتج الأحماض الدهنية أجسامًا كيتونية، والتي قد تؤدي إلى الحماض الكيتوني.
  • تغير حموضة الدم: قد تؤدي الكيتونات إلى زيادة حموضة الدم.
  • إخراج الكيتونات: يتم إخراج الكيتونات الزائدة عن طريق البول والجهاز التنفسي.
  • رائحة مميزة: قد يكون للمريض رائحة مميزة من الفم تشبه رائحة الفواكه الناضجة بسبب تراكم الكيتونات.
من المهم السيطرة على مرض السكري لمنع حدوث هذه المضاعفات.