قياس حجم صفيحات الدم الوسطى وتوزيعها بتقنية المعاوقة أو مكداس الدم.. مؤشر متوسط الصفيحات المنتشرة في وحدة حجم الدم



يمكن تطبيق نفس الأساليب المستخدمة مع الكريات الحمراء المحجمة على الصفيحات.

يعتمد حجم الصفيحات الوسطى بصورة كبيرة على أسلوب القياس والطول وظروف التخزين قبل اختبار عينة الدم.

عند قياس حجم الصفيحات الوسطى بواسطة تقنية المعاوقة، وجد أن النتيجة تختلف عكسيًا مع عد الصفيحات في الحالات العادية.

في حال استقراء هذا المنحنى، فسنجد أن البيانات تلاءم المنحنى عند حدوث قلة صفيحات من خلال تدمير الصفيحات المحيطية، ومع ذلك فإن حجم الصفيحات الوسطى أقل من المتوقع عند حدوث قلة الصفيحات بواسطة فقر الدم الضخم الأرومات أو فشل نقي العظم.

ويعد حجم الصفيحات الوسطى بصورة عامة أكبر من المتوقع في الاضطرابات التكاثرية النقوية، لكن لم يكن تمييز كثرة الصفيحات الأساسية المجهولة من كثرة الصفيحات النشطة على الأساس أمر ناجحًا بصورة كبيرة.

تتضمن معلمات الصفيحات الأخرى التي يمكن حسابها باستخدام عدادات آلية، قياس توزيع الصفيحات (PDW) الذي يمثل مقياسًا لتفاوت كريات الصفيحات، و"نسبة الصفيحات" التي تمثل ناتج حجم الصفيحات الوسطى (MPV) وعدد الصفيحات.

وعن طريق قياسها باستخدام مكداس الدم، قد يبدو أنها عبارة عن مؤشر لمتوسط الصفيحات المنتشرة في وحدة حجم الدم.

تم اكتشاف فاعلية استخدام معين لقياس توزيع الصفيحات (PDW) تتلخص في التمييز بين كثرة الصفيحات مجهولة السبب (زيادة في قياس توزيع الصفيحات (PDW)) وتفاعل الصفيحات مجهولة السبب (قياس توزيع الصفيحات (PDW) سوي).

لا يبدو أن نسبة الصفيحات تقدم أي معلومات عن القيمة السريرية.


0 تعليقات:

إرسال تعليق