التعب بسبب العلاج الإشعاعي للسرطان.. تدمير بعض الخلايا السليمة والخلايا السرطانية



التعب بسبب العلاج الإشعاعي:

التعب (الإعياء) هو الشعور بالإرهاق الجسدي والعقلي والعاطفي. التعب شائع جدًا لدى المصابين بالسرطان، وغالبًا ما يحدث مع العلاج الإشعاعي.
يبدأ معظم الناس في الشعور بالتعب في غضون أسابيع قليلة من تلقي العلاج الإشعاعي.
يحدث هذا لأن العلاج الإشعاعي يدمر بعض الخلايا السليمة، وكذلك الخلايا السرطانية.
عادة ما يتفاقم التعب مع تقدم العلاج. يمكن أن يزداد التعب سوءًا بسبب ضغوط الشعور بالمرض والزيارات اليومية لجلسات العلاج. تعتبر إدارة التعب جزءًا مهمًا من رعايتك.

اختلاف عن التعب العادي:

يختلف التعب الذي تشعر به أثناء العلاج الإشعاعي عن التعب العادي، وقد لا يزول بالراحة.
يمكن أن تستمر لفترة طويلة ويمكن أن تتداخل مع أنشطتك العادية. ومع ذلك ، فإن التعب يتلاشى بمرور الوقت بعد انتهاء العلاج.  

تشخيص التعب:

أنت فقط تعرف ما إذا كنت متعبًا ومدى سوء الأمر. لا توجد اختبارات معملية يمكنها تشخيص أو وصف مستوى التعب لديك.
يأتي أفضل مقياس للتعب من تقريرك الخاص إلى فريق رعاية مرضى السرطان.
يمكنك وصف مستوى التعب لديك بأنه لا شيء، خفيف، معتدل، أو شديد. أو يمكنك استخدام مقياس من 0 إلى 10، حيث يعني 0 أنك لست متعبًا على الإطلاق و 10 تعني أسوأ إرهاق يمكنك تخيله.

تحديد مستويات التعب:

أيًا كانت الطريقة التي تختارها، من المهم أن تبلغ أعضاء فريق رعاية مرضى السرطان بمستوى التعب الذي تشعر به. تأكد من التحدث إليهم إذا:
  • لا يهدأ التعب الذي تشعر به، أو إذا تكرر أو ازداد سوءًا.
  • تشعر بالتعب أكثر من المعتاد أثناء النشاط أو بعده.
  • تشعر بالتعب وليس بسبب أي شيء قمت به.
  • تشعر بالارتباك أو لا تستطيع التركيز على أفكارك.
  • عدم القدرة على النهوض بعد قضاء أكثر من 24 ساعة في السرير.
  • يتعارض إرهاقك مع حياتك الاجتماعية أو روتينك اليومي.
  • إذا كنت بحاجة إلى أخذ إجازة من العمل، فتحدث إلى صاحب العمل.