متلازمة زولنجر ـ إيليسون.. زيادة إنتاج حمض المعدة بسبب ورم غاسترينوما



متلازمة زولنجر ـ إيليسون:

متلازمة زولنجر ـ إيليسون (Zollinger-Ellison syndrome) هي حالة نادرة تسبب زيادة إنتاج حمض المعدة. تنتج هذه الحالة عن ورم يسمى ورم غاسترينوما (gastrinoma)، والذي يفرز هرمونًا يسمى الغاسترين (gastrin). يتسبب الغاسترين في زيادة إنتاج حمض المعدة، مما يؤدي إلى أعراض مثل القرحة الهضمية والإسهال.

الأعراض:

تشمل أعراض متلازمة زولنجر ـ إيليسون ما يلي:
  • ألم في المعدة أو الصدر.
  • حرقة المعدة.
  • التجشؤ.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • فقدان الوزن.
  • فقر الدم.
  • نقص الكالسيوم.
  • ارتفاع مستويات الحمض في الدم.

الأسباب:

تنتج متلازمة زولنجر ـ إيليسون عن ورم يسمى ورم غاسترينوما (gastrinoma)، والذي يفرز هرمونًا يسمى الغاسترين (gastrin). يتسبب الغاسترين في زيادة إنتاج حمض المعدة، مما يؤدي إلى أعراض متلازمة زولنجر ـ إيليسون.
يمكن أن ينمو ورم غاسترينوما في أي مكان في الجهاز الهضمي، ولكنه يُوجد عادةً في البنكرياس أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.

عوامل الخطر:

تشمل عوامل الخطر لمتلازمة زولنجر ـ إيليسون ما يلي:
  • الإصابة بمرض فون هيبل-لينداو (von Hippel-Lindau disease).
  • الإصابة بداء مينير (Meniere's disease).
  • الإصابة بمرض غاردنر (Gardner's syndrome).

التشخيص:

يعتمد تشخيص متلازمة زولنجر ـ إيليسون على الفحص البدني واختبارات الدم والتصوير الطبي.
تشمل الاختبارات التي يمكن استخدامها لتشخيص متلازمة زولنجر ـ إيليسون ما يلي:
  • اختبارات الدم لقياس مستويات الحمض في الدم
  • اختبارات الدم لقياس مستويات الغاسترين في الدم
  • اختبارات التصوير الطبي، مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT scan) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، لتحديد موقع الورم.

العلاج:

يعتمد علاج متلازمة زولنجر ـ إيليسون على حجم الورم وموقعه.
تشمل خيارات العلاج ما يلي:
  • الجراحة: قد يتم إجراء الجراحة لإزالة الورم.
  • الأدوية: يمكن استخدام الأدوية لخفض إنتاج حمض المعدة، مثل مثبطات مضخة البروتون (proton pump inhibitors).
  • العلاج الإشعاعي: يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لتقليل حجم الورم.

المضاعفات:

تشمل مضاعفات متلازمة زولنجر ـ إيليسون ما يلي:
  • القرحة الهضمية.
  • النزيف الهضمي.
  • انسداد الأمعاء.
  • سرطان المعدة.

التوقعات:

مع العلاج المناسب، يمكن لمرضى متلازمة زولنجر ـ إيليسون أن يعيشوا حياة طبيعية. ومع ذلك، فإن المرضى الذين يعانون من ورم كبير أو ورم غير قابل للإزالة قد يكونون أكثر عرضة للمضاعفات.