تجلط الدم: ما هي الأسباب، الأعراض، والعلاج.. مضادات التخثر. المذيبات الخثرية. الجراحة



تعريف تجلط الدم:

تجلط الدم هو عملية طبيعية تمنع النزيف المفرط عند الإصابة بجرح. تتكون جلطة دموية من الصفائح الدموية والفيبرين، وهي شبكة من البروتينات التي تُحبس خلايا الدم الحمراء وتُشكل سدادة في الوعاء الدموي المُصاب.

أنواع تجلط الدم:

  • الجلطة الدموية الثابتة: تبقى في مكانها وتمنع تدفق الدم عبر الوعاء الدموي المُصاب.
  • الجلطة الدموية المتحركة: هي أخطر أنواع الجلطات، حيث يمكن أن تنتقل عبر مجرى الدم إلى أعضاء أخرى وتسبب مضاعفات خطيرة.

أسباب تجلط الدم:

  • عوامل وراثية: بعض الأشخاص أكثر عرضة لتجلط الدم بسبب جيناتهم.
  • الحالات الطبية: بعض الحالات الطبية تزيد من خطر تجلط الدم، مثل أمراض القلب، والسكتة الدماغية، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، والسمنة.
  • العوامل البيئية: بعض العوامل البيئية تزيد من خطر تجلط الدم، مثل التدخين، وقلة النشاط البدني، واستخدام بعض الأدوية.

أعراض تجلط الدم:

  • ألم: في مكان الجلطة الدموية.
  • تورم: في مكان الجلطة الدموية.
  • احمرار: في مكان الجلطة الدموية.
  • دفء: في مكان الجلطة الدموية.

تشخيص تجلط الدم:

  • الفحص السريري: يقوم الطبيب بفحص المريض لتحديد مكان الجلطة الدموية وأعراضها.
  • اختبارات الدم: تُجرى اختبارات الدم لتحديد سبب تجلط الدم.
  • الأشعة: قد تُستخدم الأشعة لتحديد مكان الجلطة الدموية وحجمها.

علاج تجلط الدم:

  • مضادات التخثر: تُستخدم هذه الأدوية لمنع تكوين جلطات دموية جديدة.
  • المذيبات الخثرية: تُستخدم هذه الأدوية لتفتيت الجلطات الدموية الموجودة.
  • الجراحة: قد تكون الجراحة ضرورية لإزالة الجلطة الدموية في بعض الحالات.

الوقاية من تجلط الدم:

  • اتباع نظام غذائي صحي: يجب أن يتضمن النظام الغذائي كميات كافية من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: يجب ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع.
  • الحفاظ على وزن صحي: يجب تجنب السمنة.
  • الإقلاع عن التدخين: التدخين يزيد من خطر تجلط الدم.
  • تناول الأدوية بانتظام: يجب تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بانتظام.